أخبار المؤتمر

ولد بيه: اشتريت تذكرة وعدت إلى البلاد، والوضع ليس بذلك السوء!

استعرض الرائد البروفيسور خالد ولد بيه في الجلسة الأولى لمؤتمر مد الأول تجربته الشخصية كجراح قفل عائدا إلى بلاده في المراحل الأولى لتأسيس قسم جراحة القلب في موريتانيا، معتبرا أن تجربته كانت غنية على المستوى الشخصي وبأن تجربة العودة إلى البلاد ليست بذلك السوء رغم ما هو واقع من نواقص خاصة في مجاله. مضيفا أنه ليس نادما بالمرة على اليوم الذي اشترى فيه تذكرة عودة إلى البلاد.

وعلى مدى 15 دقيقة استعرض البروفيسور ولد بيه مراحل تشكل نواة المركز الوطني لأمراض القلب، بدء بالمعوقات التي واجهت وتواجه المركز، مرورا بمراحل النجاحات الأولى وليس انتهاء بآفاق جراحة القلب في موريتانيا، معطيا بالأرقام ارتفاع عدد جراحات القلب المفتوح التي أجريت وستجرى في موريتانيا وفق جدول زمني محدد.

وشارك الرائد البروفيسور ولد بيه في الجلسة الأولى من جلسات مؤتمر مد الأول إلى جانب مسؤولة النوع في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي – البعثة الدائمة بموريتانيا لاله عيشة الشيخ، إضافة إلى منسق مشروع تجمع الكفاءات الموريتانية بالمهجر.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.