أخبار المؤتمرمد2

انطلاق أعمال مؤتمر مد الثاني بنواكشوط

إنطلق صباح اليوم الخميس بقصر المؤتمرات بالعاصمة الموريتانية نواكشوط، الملتقى الثاني للكفاءات الموريتانية بالمهجر “مد 2” برعاية البنك المركزي الموريتاني والذي ينظم جلسات ونقاشات مكثفة لمدة يومين حول موضوع مستقبل التحول الرقمي في موريتانيا.

وفي كلمة افتتاحية أكد شغالي ولد جعفر المنسق العام لمشروع الكفاءات الموريتانية في المهجر على أهمية توفير الآليات والوسائل اللازمة لتواصل الكفاءات الموريتانية بالمهجر محليا ودوليا.

مؤكدا على ما تتيحه التكنولوجيا من فرص للعمل وما تقدمه من محفزات لريادة الأعمال حيث تتعدى الحدود الجغرافية في معناها الجامد.

مضيفا: اختيار عنوان ملتقى “مد 2” لم يكن صدفة في عصر تتسارع فيه وتيرة التقدم التكنولوجي بشكل مطرد لتكون العمود الفقري للثورة الصناعية الرابعة.

مضيفا أن التحول الرقمي يعتبر سمة الاقتصاد والتقدم العلمي، ولهذا فإن نقاشه يعتبر جزء لا يتجزأ من ضرورات العصر.

محافظ البنك المركزي الموريتاني السيد عبد العزيز ولد الداهي الذي أعطى الانطلاقة الرسمية للملتقى موضوع موريتانيا لرؤية البنك المركزي للفت انتباه الشركاء الدوليين لما يتجه التحول الرقمي للفرص الاقتصادية مضيفا أنه سعيا للتناغم مع هذه البيئة الرقمية العالمية تأتي عصرنة البنك المركزي الذي سيؤدي حتما للإصلاح الاقتصادي.

وختم محافظ البنك المركزي بالقول: نوجه الدعوة لكل الكفاءات للمساهمة في توجهات البنك المركزي الموريتاني لعصرنة الاقتصاد الموريتاني.

وكانت أولى جلسات الملتقى حول آفاق رقمنة القطاع المالي في موريتانيا والتي استضافت عددا من الاقتصاديين وخبراء رقمنة القطاع البنكي الى جانب رئيس مشروع الكفاءات الموريتاني في المهجر شغالي ولد جعفر.

سيد محمد ولد الذاكر مدير ديوان محافظ البنك المركزي، كان اول المتحدثين في الورشة واعتبر أن مثل هذه الملتقيات يعتبر مهما في إطار التوجهات الرسمية الموريتانية نحو عصرنة الاقتصاد ورقمنة القطاع المالي الموريتاني.

قبل أن ينطلق النقاش الموسع في أولى ورشات الملتقى الدولي الذي يعتبر فضاءات للكفاءات الموريتانية للتواصل مع نظرائهم في الخارج لتطوير التجارب العلمية والأدبية والأكاديمية.

ويعالج الملتقى في نسخته الثانية التي تستمر ليومي 3 -4 يناير 2019 مواضيع متخصصة مثل: آفاق رقمنة القطاع المالي في موريتانيا، والاقتصاد الرقمي: الاستراتيجية والبنية التحتية، الابتكار في ضوء التحول الرقمي، اضافة الى مواضيع من نوع: الكفاءات الموريتانية ودورها في رقمنة المحتوى العربي والشركات الناشئة/حاضنات الأعمال.

الوسوم

مقالات ذات صلة